اخبار فنيةسوشيال ميديا
أخر الأخبار

الإختلاف في ” ياادمي حس ” جعلها ايقونة الجمال الطربي

من الأعمال التي لاقت رواجاً كبيراً بين الجماهير المتعطشه للطرب والموسيقى الجميله  اغنية ” ياادمي حس ” التي انتشرت بين الجماهير المحبه لأحلام كما تنتشر النار في الهشيم ، وهناك حقيقه واضحه تأكدت منها وهي أنه ”  مهما غاب المبدع يبقى في قلوب محبيه سنوات طويله ” ، فتلك المشاعر التي اطلقها لهم كفيله بأن ترتسم مساحات شاسعه من الحب وزهور وفراشات وحدائق غناء .

وهذا مافعله الشاعر الجميل صاحب الكلمة المرهفه  فيصل الشعلان ،  حيث صنع في الشعر وتحديداً في الكلمة المغناه حاله مختلفه ” صحيح ان مشاعره تملأوها المزاجيه فكما عرفته شاعر لايرضى بالعمل البسيط الذي يمر مرور الكرام ولايمكن ان يصنع إنتاج فني يكون فارغاً او بدون قيمه .

ما احدثه الشعلان في اغنية ” ياادمي حس ” تؤكد كلامي في صنع اغنية تكون محطه لفنانها ومهما تقدم به العمر ستظل نبراساً جميلاً يضي عتمة الليل ويشعل قناديل الحب هنا وهناك .

 

إلتقيته مؤخراً في مجلسه العامر فلم أجد إلا البساطه والثقافه الأدبية والإطلاع على الجديد والمتابعه لكل مجريات الساحه الشعريه والفنيه واللحنيه على حد سواء .

تناقشت معه في أمور فنية كثيره فكان له إبحار في كل نقطه ورؤية عالية الوضوح في كل التفاصيل ، أشع فناً وبهاءً ، طالبته بالحضور الدائم فأبتسم لي وقال :

” انا اكتب عندما احتاج للكتابه وأعي وبشكل كبير ان الجماهير التي تنتظر مني الكثير لايمكن أن اقدم لهم إلا ماهو جميل وعظيم لأبقى في ذاكرتهم صورة جميله تراودهم كلما استمعوا لكلماتي وأسعد كثيراً بعبارات التهاني والتبريكات بالعوده وهذا مايجعلني دائم البحث عن الجديد حتى في فترة إبتعادي “.

هنا أيقنت تماماً انني لست امام شاعر مرهف الحس فقط بل اكثر من ذلك ، هو قاريء نهم وواسع الأفق  وهذا الحضور بهذا العمل الضخم ” ياادمي حس ” هو نتيجه لكل هذا الوعي الشعري المتقد والموغل في العطاء الفني اللامحدود .

تغنى بهذا العمل جمله كبيره من الفنانين واجتاحت مقاطعهم الغنائيه ساحات اليوتيوب وعبر كل منهم بصوته بشكل او بأخر عن محتوى هذا العمل الرائع  وكلماته الرقيقه ولحنه الأسطوري .

 

وبالتأكيد صوت احلام  يعتبر نافذه مطله على العالم الفني  بأسره وحدود شهرتها من الماء إلى الماء ، قدمت هذه الأغنية بصوتها العذب في البومها القنبله الذي يعتبر من اهم الأعمال ومن اضخم الأحداث التي مرت في عام 2021 ، فالإستهلال كان مذهلاً ورمت بثقلها في كل عمل حتى نالت ماتمنت من الجماهير التي تعطشت لجديدها منذ خمس سنوات ، وفي اغنية ياادمي حس تشعر بذلك التطور الواضح في الصوت الملكي الذي عاصر كل الألحان وتغنى بجميع الألوان فكان الإبداع حاضراً وصوتها الرقيق إنساب مع معاني الكلمات بشكل لايوصف .

ومن شدة تأثر احلام بهذا العمل قدمته بصوتها عبر سنابها والقت القصيده أيضاً بصوتها وقد تكون القصيده الوحيده التي اختارتها احلام ، وتنهيداتها اثناء الغناء كانت مؤثره وبأن العمل لامس قلبها بصدق وهي مؤمنه وبشكل كبير بإختلاف ناصر الصالح ، وعن نفسي شخصياً إذا ماوجدت عملاً يجمع احلام بالصالح فأنني اتوجه إليه فوراً وأستمع له واجد الإنسجام بين هذا الموسيقار وبين الملكه .

ناصر الصالح صنع في هذا العمل جمل لحنيه مختلفه رافقت الكلام بصورة عجيبه وكيف لا وهو الموسيقار الذي عودنا على المختلف دائما وهو بكل المعاني  ” ادمي مرهف الحس ” وفي كل موسيقاه تجد الإختلاف ، ناصر الصالح موسيقار عبقري يقتنص الكلام الجميل وهذا ماحدث مع  ياادمي حس .

بإختصار اغنية ياادمي حس كانت مختلفه كلياً من حيث الشعر واللحن والأداء ولذلك احبها الناس وتعلقوا بها وقد وقعت عيناني على جملة من التعليقات على الأغنية عبر اليوتيوب والتي حققت حتى الآن  مايقارب 4 مليون مشاهده واكثر ، ولأنه عمل نخبوي لايشعر به إلا اصحاب الذوق الرفيع وقرأت الكثير من المطالبات بعدم الغياب بين ناصر الصالح واحلام وهذا دليل على تميز الأغنية التي احتلت في الفن الرفيع المرتبه الأولى .

وعن نفسي مازلت اعيش في توهان مع هذه الأغنية الصادقه في كل تفاصيلها والبعيده كل البعد عن الروتين الذي قد تستمع له في اغلب اعمال الفنانين في الوقت الحالي .

وأيقنت تماما ان المبدع مهما يغيب لابد له من عودة تبدد عتمة الغياب وتجعله يفتح نافذة الحب على الإبداع وأنهار من الدفء تذيب كل شي ..

تحياتي لمبدعي هذا العمل وعلى رأسهم فيصل الشعلان والصوت الملكي احلام وموسيقارنا العظيم ناصر الصالح وكل مانتمناه ان يعود هذا التعاون من جديد لنبحر في سواحل مليئه بالإبداع والرومنسية ..

حسن النجمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى